30
الخميس, آذار

الكتاب والتطبيق الذكي 'سمكة بطوني' يواصلان تشجيع آلاف الأطفال على شرب المزيد من الماء

خبر وصورة
حجم الخط

رؤيا نيوز - ضمن مبادرة "معاً لصحة أبنائنا" الهادفة إلى تشجيع الأطفال

الذين تتراواح أعمارهم بين 4-6 أعوام على شرب مزيد من الماء بشكل منتظم، حقق التطبيق الذكي على الأجهزة المتحركة "سمكة بطوني" انتشاراً واسعاً عبر أرجاء المنطقة مع تجاوز عدد مرات تحميل التطبيق 161.000 مرة في إحدى عشرة دولة منذ إطلاقه في أكتوبر عام 2016. ويتوفر الكتاب والتطبيق باللغتين العربية والإنكليزية، ويتيحان للطلاب جولات لعب تفاعلية، ويكافؤهم بألعاب جديدة عند تجاوزهم للعقبات التي تعترضهم أثناء اللعب، وقد وصل عدد جلسات اللعب لما يقارب 2 مليون جلسة.
وأشارت باتريسيا الشماس، مديرة مبادرة "معاً لصحة أبنائنا" في نستله الشرق الأوسط: "نسعى في نستله الشرق الأوسط إلى تعزيز اتباع سلوكيات صحية وعادات غذائية سليمة عبر مبادرات مثل "معاً لصحة أبنائنا"، وذلك انطلاقاً من التزامنا المتواصل بنشر الوعي الغذائي في المجتمع. وقد انعكس الكتاب والتطبيق الذكي لسمكة بطوني إيجاباً على حياة الأطفال وأولياء الأمور في الشرق الأوسط. ويسرنا أن نسبة قدرها 79% من الأطفال الذين استخدمو التطبيق سجلوا ارتفاعاً في معدلات شرب الماء".
وبمبادرة ودعم من هيئة الصحة بدبي تم إدراج جلسات لقراءة كتاب "سمكة بطوني" في مجموعة مختارة من المدارس في دبي. وتشكل هذه الفعالية عنصراً حيوياً في نهج التعليم الشمولي والدعم المقدم إلى طلاب الإمارات، وتعزز تبنيهم لأنماط حياة أكثر صحة. وحتى الآن، انضمت أربع مدارس إلى هذه المبادرة لإشراك الطلاب ممن تتراوح أعمارهم بين 4-6 أعوام وأولياء أمورهم، وكذلك المعلمين في جلسات قراءة الكتاب واللعب التفاعلي عبر تطبيق "سمكة بطوني" خلال العام الدراسي الجاري، ليصل عدد الطلاب المشاركين إلى 400 في مرحلة الروضة.

وتتواصل علاقات التعاون التي تجمع هيئة الصحة بدبي مع نستله الشرق الأوسط في إطار جهودهما المشتركة لتعزيز الأنماط الحياتية السليمة واتباع النظم الغذائية المتوازنة، مع تركيز خاص على شريحة الأطفال. وتساعد مبادرة "معاً لصحة أبنائنا" في تثقيف الأطفال وتوعيتهم حول أهمية شرب الماء في عدد من المدارس على مستوى الدولة.
واختتمت الشماس: "سعينا إلى طرح هذه المبادرة التي تشكل حافزاً للتغيير من خلال التركيز على حقائق عملية، وجوانب مبتكرة، وبالطبع الكثير من المرح والتسلية، وتسرنا النتائج الإيجابية التي حققها التطبيق الذكي وكتاب سمكة بطوني والإقبال الكبير الذي شهدته من الطلاب وأولياء الأمور في الدولة على حد سواء، حيث نستعد حالياً لإطلاق التطبيق عالمياً خلال العام الجاري 2017".
ويدخل تطبيق سمكة بطوني مستخدميه في عالم افتراضي، وهي سمكة خيالية تبدو وكأنها تسبح في بطن الطفل، وتظهر أكثر سعادة وحيوية مع استهلاك الطفل للمزيد من الماء، بينما تبدو حزينة وخاملة عندما تحتاج إلى الماء لاستعادة كامل طاقتها.
وترتكز مبادرة "معاً لصحة أبنائنا" على العادة العربية المتأصّلة في مجتمعنا وهي الكرم من خلال تقديم المزيد دوماً: "المزيد من الحركة والنشاط البدني"، و"المزيد من شرب المياه"، و"المزيد من الخضراوات والفواكه"، "و"المزيد من الاعتدال بحجم الوجبات"، وهي السلوكيات التي ثبت علمياً أثرها الإيجابي على نوعية حياة الأفراد، على مدى العمر، في حال تم تبنيها في سن مبكرة.

أضف تعليق