12
الثلاثاء, كانون1
Block [header-mobile] not found!

الوحدات يغنم من العقبة ويقفز للصدارة والفيصلي يكرم الأهلي

اخبار الرياضة
حجم الخط

رؤيا نيوز - قفز فريق الوحدات يوم أمس، إلى صدارة ترتيب فرق دوري

أندية المحترفين لكرة القدم، بعد أن حقق فوزا مستحقا على حساب مستضيفه العقبة بهدفين دون مقابل، في المواجهة التي جمعت الفريقين على استاد شركة تطوير العقبة.
الوحدات تصدر برصيد 20 نقطة متساويا مع الرمثا الذي تعرقلت صدارته إثر تعادله مع ضيفه ذات راس بدون أهداف، في اللقاء الذي أقيم على استاد الحسن، ليعود ذات راس بنقطة ثمينة رفعت رصيده إلى 13 نقطة.
وكان الفيصلي يقدم كامل جهوده قبل أن يخرج فائزا بهدف وحيد على حساب الأهلي، في اللقاء الذي أقيم على ستاد عمان الدولي، ليرفع رصيده إلى 13 نقطة بينما تجمد رصيد الأهلي عند 9 نقاط.
وعقب نهاية مباراة الرمثا وذات راس، قام نفر من جمهور الرمثا بتحطيم عدد من المقاعد وإلقائها على أرض الملعب اعتراضا على التحكيم، بينما كان جمهور شباب العقبة يخرج عن النص، حيث غادر أرض الملعب، وبدأ يلقي الحجارة على جمهور الوحدات المتواجد على المدرجات، قبل تدخل قوات الأمن.
الوحدات 2 العقبة 0
انطلق الوحدات مبكرا صوب مرمى العقبة، وكانت ميسرة الفريق الأكثر فعالية من خلال اندماج احمد عبدالحليم وفهد يوسف مع إسناد من لاعبي الارتكاز محمد مصطفى وسعيد مرجان، فيما كان أدهم القرشي يوفر إسنادا من العمق الهجومي بانضمامه للمنظومة الهجومية وتمويل المهاجمين بهاء فيصل وحمزة الدردور، رغم ذلك جاءت الخطورة بكرة ثابتة من شباب العقبة نفذها خلدون الخوالدة علت مرمى حارس الوحدات تامر صالح.
الوحدات أطبق على المجريات في ظل تراجع وسط العقبة للإسناد الدفاعي، وتواجد بخطي دفاع أمام هجمات الوحدات التي كانت جلها من الميسرة، ليبعد دفاعات العقبة رأسية بهاء فيصل لركنية نفذها أحمد عبدالحليم "لولبية" أبعدها نورالدين بني عطية لركنية، فيما جاء رد العقبة بهجمة خدولة عندما تابع الخوالدة بينية مجدي العطار فجاءت بأحضان نادر صالح.
الوحدات واصل هجومه، ومن كرة أنيقة من احسان حداد خلف المدافعين استقبلها أدهم القرشي سددها لوب فوق بني عطية لحظة خروجه الهدف الأول للوحدات في الدقيقة 22.
الهدف منح الأخضر الفرصة لمواصلة تهديد مرمى العقبة، لينفذ حمزة الدردور كرة ثابتة علت مرمى بني عطية، وعاد الدردور واستقبل بينية مرجان سددها على الطاير على مرمى بني عطية، وتبادل الدردور ومرجان الكرة وصلت للأخير فسددها ضعيفة بأحضان الحارس، لتنتهي أحداث الشوط الأول بتقدم الوحدات بهدف.
تعزيز بهدف قاتل
تحسن أداء شباب العقبة مطلع الحصة الثانية، ووضع مرمى صالح تحت التهديد الحقيقي، وكاد أن يحقق التعادل بهدف ذاتي، إلا أن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر للحارس صالح، وسدد محمد الحسنات كرة مباغتة بأحضان الحارس تامر الذي تصدى بقوة لتسدية عدي القرا لركنية أخطر فرص العقبة.
لعبة المدربين استهلها مدرب الوحدات بالدفع بورقة عبدالله ذيب عوضا عن أدهم القرشي بحثا عن تعزيز قدرات الفريق في منطقة العمليات، ليندفع العقبة صوب التعديل الذي كاد يتحقق عندما إنسل الخوالدة خلف كرة وسددها أرضية فأبعدها تامر صالح لركنية، وكاد أن يحقق مرجان الهدف الثاني عندما استقبل كرة من حارس العقبة وسددها باتجاه المرمى فعاد الحارس بني عطية في الوقت المناسب، وأبعد دفاع العقبة عرضية فهد يوسف قبل تدخل بهاء فيصل، فأخرج مدرب العقبة محمود مشعل ودفع بالبديل محمود العدوان، ليعود مدرب الوحدات ويدفع بالبديل احمد الياس عوضا عن سعيد مرجان، ويزج مدرب العقبة بالبديل نورالدين الخزاعلة عوضا عن خلدون الخوالدة، لينهي مدرب الوحدات أوراقه البديلة والمتمثلة بورقة عمر قنديل بديلا حمزة الدردور، فيما زج مدرب العقبة بالمهاجم ايمن أبو فارس عوضا عن مجد عنانزة، لتمضي الدقائق دون تعديل، قبل أن يظهر بهاء فيصل برأسية في شباك بني عطية من عرضية فهد يوسف في الدقيقة 93.
الفيصلي 1 الأهلي 0
لم يتأخر لاعبو الفيصلي في فرض أفضليتهم فسدد الزوي كرة قوية أخرجها المدافع للركنية، سددها "القائد" بهاء في أحضان الحارس محمد خاطر، ليرد الأهلي سريعا عن طريق يزن ثلجي من خلال قذيفة ردها معتز ياسين.
الفيصلي اعتمد على تبادل الكرات القصيرة في مطقة العمق عبر بهاء وخليل بني عطية وأكرم الزوي ومندي وإرسال الكرات الطويلة نحو المهاجم لوكاس، وساهم الثنائي دلدوم في الميسرة وزهران في الميمنة في عملية البناء الهجومي للأزرق، فيما اعتمد الأهلي على تحركات عبيدة السمرية ويزن ثلجي وليث البشتاوي ومحمد بلح لرسم الهجمات وتزويد الوادي بالكرات العرضية والأمامية لضرب دفاع الفيصلي، وكاد لوكاس أن يفتتح التسجيل لكن رأسيته حادت عن القائم، ليخرج بهاء مصابا ويدفع المدرب بأنس الجبارات، وظلت الأفضلية للاعبي الفيصلي الذين نوعوا من خياراتهم مع تركيز على الكرات العرضية صوب لوكاس الذي وقع تحت رقابة صارمة، فيما حاول الاهلي استغلال تقدم الفيصلي وبناء هجمة مرتدة سريعة وزاد ضغطه على مرمى ياسين الذي تألق في رد صاروخية ثلجي وكاد زهران أن يسجل في مرماه لكن العارضة أنقذت الموقف، وعاد "المزعج" ثلجي ليواجه ياسين الذي صد الكرة، واستمرت الاثارة والندية وتبادل الهجمات وسط إصرار على التسجيل فعلت كرة لوكاس المرمى ورد ياسين كرة سليم عبيد القوية من باب المرمى، وظهر تأثير خروج بهاء في تراجع أداء الفيصلي فكان الاهلي الأخطر في الدقائق الأخيرة لينتهي الشوط الأول بالتعادل 0-0.
هدف فيصلاوي قاتل
دفع الفيصلي مع بداية الحصة الثانية بالمهاجم محمد الشيشاني على حساب سريوه لينضم إلى لوكاس في الأمام، وارتقى لوكاس لعرضية دلدوم المتقنة فوق المرمى، وواصل الفيصلي نهجه الهجومي معتمدا على نفس الأسلوب عبر الكرات العرضية، ليرد الوادي بهجمة مباغتة أخرجها الرواشدة في الوقت المناسب، وسدد عبيدة السمرية كرة قوية علت المرمى، وتعددت المشاهد الهجومية من الفريقين ولم تجد عرضية عدي زهران من يكملها بالمرمى، وظهرت لمسة من الخشونة على أداء اللاعبين، ومع تواصل الهجوم الفيصلاوي سدد مندي كرة من داخل المنطقة لمست يد مدافع الأهلي ليحتسب الحكم ركلة جزاء نفذها لوكاس خارج المرمى د67، والمحاولات الهجومية غاب عنها التخطيط والتركيز فسدد عبيدة من خارج المنطقة كرة علت القائم، وذهبت ثابته عدي بجوار القائم، وأخرج عادل الهماني كرة أكرم زواي من حلق المرمى، واستغل أنس جبارات الدربكة أمام مرمى الأهلي ليسجل هدفا د80 لم تنفع بعدها كل المحاولات، لتنتهي المباراة بفوز الفيصلي بهدف دون رد.
الرمثا 0 ذات راس 0
استوعب فريق ذات راس البداية القوية للرمثا، التي جاءت مثيرة وسط هجمات مكثفة، بحثا عن تفتيت الترسانة الدفاعية لذات راس الذي عمل على تمركز عثمان الخطيب وأحمد النعيمات في العمق الدفاعي مع انضمام مالك الشلوح وسمير قازان للشق الدفاعي وتراجع لاعب الارتكاز علي ياسر للإسناد الدفاعي، ومعه تراجع وسط ذات راس لتعزيز القدرات الدفاعية، ما أتاح الفرصة للرمثا لامتلاك زمام المبادرات، والانطلاق بهجمات من مختلف المحاور عبر مصعب اللحام والخزاعلة وعبدالرؤوف والدوني وشوكان، بغية ملامسة شباك أنس بن طريف بتوقيت مبكر.
الدقائق الأولى انقضت بكرة عرضية من عامر أبو هضيب فاتت عن رأس احمد الدوني وهو على فوهة المرمى، ليعزز ذات راس من قدراته الهجومية عبر انطلاقات الغزوني ومحمد طلعت وحاتم أبو خضرة مع حضور حازم جودت كلاعب ارتكاز إلى جانب الشلوح، ليبدأ ذات راس بتهديد المرمى الرمثاوي من تسديدة لمحمد طلعت علت مرمى الشطناوي.
وبمرور الوقت، شعر الرمثا بالحرج فعادت منظومته الهجومية للدوران وفرض حصار على مرمى ذات راس الذي كانت دفاعاته يقظة وبالمرصاد لكل الكرات العرضية والساقطة داخل المنطقة وإبعاد الخطورة عن مرمى أنس طريف الذي نجح بإبعاد رأسية شوكان من حلق المرمى الذي أخطأته تسديدة سائد الخزاعلة وسرع الرمثا من انطلاقاته ورمى بكامل ثقله الهجومي باتجاه مرمنى ذات راس بالدقائق الأخيرة، لكن الدوني وشوكان واللحام ورفاقهم عجزوا عن اختراق المنظومة الدفاعية التي شيدها فريق ذات راس لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.
بدون فائدة
واصل الرمثا إندفاعه صوب المواقع الهجومية مع بداية الحصة الثانية في محاولة للتسجيل، لكنه اصطدم بتكتل دفاعي متمترس لم يفلح في الحلول الناجعة لاختراقها، ورفع الرمثا نسقه الهجومي، قابله ذات راس بسواتر دفاعية والاعتماد على الكرات المرتدة والتي حاول مدربه استغلالها بإشراك سيدرك عوضا عن أبو خضرة، لكن الهدير الرمثا بقي متواصلا لينفرد أبو زيتون، لكن الخطيب تدخل بالوقت المناسب وأنقذ الموقف وسدد مصعب من موقف ثابت فوق المرمى.
وأمام الاندفاع الرمثاوي إنكمش ذات راس في ملعبه وافتقر الى الدقة والتركيز في محاولاته الهجومية التي لم تشكل أي خطورة تذكر على مرمى الرمثا الذي أبقى صولجان القيادة بيده، وتحكم بمجريات المباراة، ليدفع مدرب مدربه بالبديل يوسف ذودان من قبله محمد البشير وكاد ذودان أن يأتي بالحل عندما وضعته كرة أبو زيتون بمواجهة المرمى، لكنه سدد بتسرع جوار القائم واحترقت أعصاب لاعبي الرمثا وجماهيرهم خاصة مع قذيفة عامر أبو هضيب التي أصابت الشباك الجانبية، وفي غمرة اندفاع الرمثا استغل سيدرك هفوة من دفاع الرمثا ليخطف كرة ويواجه المرمى تماما لكن الشطناوي تألق في رد الكرة وإنقاذ مرماه من هدف محقق، ليرد محمد شوكان بكرة قوية مرت فوق المرمى، ومعها أعلن الحكم نهاية اللقاء بالتعادل السلبي.(الغد)

أضف تعليق