إنسانية الملك تركت بصمات حانية على كل إمرأة أردنية

اراء وتعليقات
Tools
حجم الخط

العين رابحة الدباس

خرج علينا جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه يوم أمس من خلال برنامج يسعد صباحك ليقدم مكرمه ملكيه إنسانية تمسح دموع الاردنيات، فمبادرة سيد البلاد بخصوص الغارمات، هي مبادرة فريدة و نبيلة لامست قلوب ووجدان الأردنيين وأكدت دورها الإنساني في تحويل مخاوف وأحزان السيدات وأُسرهن إلى فرح وسكينة بعد طول خوف وانتظار وعذاب.

لقد اراد جلالة الملك المفدى من هذه المبادرة تحقيق عدد من المقاصد الخيرة منها فك ضائقة تلك النساء وإتاحة الفرصة أمامهن للإقبال من جديد على الحياة والانخراط في المجتمع بتفاؤل وأمل كبيرين وإعطائهن وأبنائهن وذويهن فرصة لحياة جديدة يملؤها الأمل بمستقبل أفضل ورسم البسمة على وجوه أطفالهن بعد لم شملهم مع أمهاتهم.

جلالة الملك عبدالله الثاني أدام الله ملكه، صاحب اليد البيضاء والقلب الإنساني المرهف، أكد على دعمه المتواصل لمكانة المرأة الأردنية، ودورها فى المجتمع باعتبارها أيقونة الوطن وكأحد أدوات القوة الناعمة ، فهذا الاهتمام الملكي يؤكد على حقوق وكرامة المرأة الاردنية، فإنسانية جلالة الملك تركت بصمات حانية على كل أم وسيدة أردنيه.

يعجز اللسان عن ذكر مجالات الشكر والعرفان لقائدنا المفدى الذي يعطي بكل حب وبلا حدود، والذي يضرب أروع الأمثال في الحب والعطاء، ليعيش أبناء شعبه في رخاء وسعادة، وهذا يحتم علينا تأكيد الوفاء والولاء لهذا الوطن وقيادته الحكيمة بالعمل الدءوب، كل من موقعه لرفعة بلادنا ودوام أمانها واستقرارها.

العين رابحه الدباس
رئيسة لجنة المرأة في مجلس الاعيان

 

 

 

أضف تعليق

تابعونا في تطبيق