في ذكرى استقلال الأردن

اراء وتعليقات
Tools
حجم الخط

احمد الدعجه

 .. ذلك رهان الماضي وهذا رهان الحاضر..... رهان الماضي الذي سطرته إرادة العرش والشعب على قدرتهم على إنشاء الدولة ، وصراع طويل استمر لسنوات خاضه الهاشميون والاردنيون من مختلف المناطق والمكونات الأردنية ، الذين رفضوا الوصاية البريطانية على أرضهم
اما رهان الحاضر سيكون على نظام القيم والأخلاق لعموم أبناء الأردن الواحد في جميع ممارسته السياسية والاجتماعية، ففي تاريخ أي جماعة من البشر هناك المراحل المظلمة والمراحل المضيئة ،  وأن دورة الضعف والقوة لها علاقة وطيدة بنظام القيم في المجتمع، فعندما يكون هناك إعلاء من شأن الصدق والأمانة والإخلاص والانضباط من قبل أفراد المجتمع سيكون البنيان والازدهار
فلكل استقلال معاني ومعاني استقلال الأردن وعظمتها قد لاحت في «راية الوطن»، فاللون الأحمر الذي يغطي أجزاء منه، ماهو الا تجسيد لتلك الدماء الطاهرة لشهداء هذا الوطن الشامخ ، الذين اختاروا طريق الكفاح والتضحية والشهادة في سبيل تحرير هذا الوطن كتفا إلى كتف تحت راية الهاشمين ، من أجل الدفاع عن الوطن وبقائه واستمراريته إلى يومنا هذا.
ذكرى الاستقلال، لا يجب أن تستخلص في عقول شباب اليوم وجيل الغد انها مجرد يوم عطلة متناسين عظمته وتاريخيته، لابد أن تسرد فيه «قصة كفاح وفخر» لأبطال الأردن وأن نعزز من الحس الوطني لدى شعبنا بكل فئاته باستحضار مثل هذه المحطات التاريخية المتميزة، رغم كيد الحاقدين الذين يتربصون بالبلاد وأمنها واستمراريتها.

ختاما، جميل أن يكون لك وطن، وما أجمل أن يكون وطنك «الأردن »، فهذا الوطن قصة «كفاح وفخر» كتبت على هذه الأرض بدماء أبنائها بدل الماء ورفعوا رايتها بين الأمم عاليا في السماء...لتبقى ذكرى استقلال الأردن صفحة مشرقة لانتصار إرادة العرش والشعب

بقلم احمد الدعجه التلفزيون الأردني

 

 

أضف تعليق

تابعونا في تطبيق