سليم البطاينه يكتب : حكموا ضمائركم ليسود صوت العقل والمنطق

اراء وتعليقات
Tools
حجم الخط

سليم البطاينة 


لا نريد للأردن أن يدخل في نفق الاحتقان ،،، فالمناكفة ستدخلنا في أزمة مستمرة لا نهاية لها !!!! فقد نبهنا في بداية إضراب المعلمين وكررنا القول والمناشدة للعقلاء في الوطن ان يتدخلوا لإنقاذ المشهد ولمواجهة ما يحدث من أزمات تحاصر حاضرنا ومستقبلنا !!! لكن على ما يبدو كل يغني على ليلاه فيما صوت العقل شبه غائب ؟
فعندما يغيب العقل يصبح للجهل صوت ، فكل ما يتوافق مع العقل تؤيده الحكمة !! فصوت العقل هو الخيار الوحيد لكن على ما يبدو لا أحد يختاره لتجنيب البلاد والمواطنين ما يُهدد السلم المجتمعي ويرهن مستقبل الوطن !!! فما يمر به الاْردن اليوم من أزمات ومشاكل متفاقمة على كل الأصعدة ينبغي من عقلاء الأردن ونُخبه أن يتداعوا لإنهاء إضراب المعلمين وعودة أبناءنا الى صفوفهم لاستكمال مسيرتهم العلمية ،،،،،،، فما تعيشه البلاد هذه الأيام تحتاج من الجميع تحكيم صوت العقل وإظهار الحكمة ،، وباعتقادي ان نقابة المعلمين لا تنقصها الحكمة ،،،،، فليكن الوعي الذي يُحفزه المعلمون في العقول يغذي حيوية حب الوطن والتضحية من اجله ووضع مصلحة الطلاب في الدرجة الأولى !!!!!!!! فعدم الوقوع في بئر المهانة يجنب البلاد ويمنعها من الانزلاق نحو الهاوية !!!! فالساحة مكتظة بالآراء حول الإضراب ، فلكي لا تضيع البوصلة تعالوا لنحتكم إلى الحكمة ونغلب مصلحة الوطن فوق أي مصالح ،،، فأزماتنا حادة وثقيلة وليس من حقنا الصمت عن خطورتها !!!! فالأزمة ليست أزمة واحدة في الزمان والمكان فهي تحاصر الجسد الأردني من كل الزوايا وهي حاضرة على كل الواجهات وفِي كل القطاعات الحيوية بالدولة وتتوالد بالليل والنهار خارج كل الاحتمالات والافتراضات وترتبط بحياة الناس في البيوت والمدارس والشوارع.
فأينما أدرت وجهك في الأردن تجد أمامك أزمة مفصلية ؟ فحين يغيب العقل ويغيب معه أصحاب الألباب والرأي والمشورة والحكمة عندها يحضر الجهل وتهيمن على المشهد عقلية الخوف وعدم الثقة بين الأطراف !!! فضعيف الرأي هو قليل العقل وقليل المعرفة بالمضار والأخطار !!!! العاصفة هوجاء فنداء لإخواننا المعلمين دعونا وإياكم ان نسجل موقفا وطنيا ونعود إلى مدارسنا وطلابنا لنعلمهم حب الوطن والانتماء إليه، ونبدأ من جديد لإنقاذ الوطن مما أصابه !!! وليعلم الجميع أن التاريخ لن يرحم أحداً.

 

 

أضف تعليق

تابعونا عبر تطبيق