Block [header-mobile] not found!

’قناة المملكة’ لن نفرط بالتفاؤل .. ونتمسك بالحلم

اراء وتعليقات
حجم الخط

محمود الدباس

ربما اكتب هذا المقال مستفزا او مُستفزا ، بعد خيبات امل بنهوض اعلام مرئي يملأ فراغ او يأخذ مكان قنوات شدت الاردنيين للجلوس امامها والخروج بوجبه دسمه من الاخبار غير المعتاده من قبيل "ودع واستقبل" التي عادةَ ما تغلف الاخبار التي تبث على الشاشة الرسمية او تلك القريبة من الرسمي او المقتربة منها . 

تنطلق مساء اليوم قناة المملكة .. التي اريد لها ان تكون قناة اخبارية عامة تترجم مفهوم اعلام الدولة الذي يغطي بخدمته الاخبارية بتوازن بعيدا عن الضغوط بمختلف اشكالها ومنطلقاتها. 

اذ لا يخفى ان اي وسيلة اعلامية عندما تريد ان تسير في نهج الحيادية ، فإنما هي تسير في حقل الغام ومطبات ارضية وهوائية ، تحتاج لحنكة وثبات للهروب مننها الى بر الحياد. 

فإن أفلتت من الضغوط الحكومية والتدخلات الخفية ، لن تفلت من ضغط مسؤول او محسوب عليه ناهيك عن النواب والاستقطابات والمصالح ، فإنها بالتأكيد ستعلق في مصيدة الضغوط من الشركات المعلنة ومحددات النقد الموجه لها ، وفي الحديث عن استغنائها عن الحاجة للاعلان فإنها بذلك لن تسلم من سهام النقد التي ستوجه اليها والاتهامات بالاساءة للمناخ الاستثماري وتطفيش المستثمرين ، وهنا نتحدث عن التوازن في طرح القضايا وان لا يتم تبني وجهة نظر دون اخرى بهذا المفهوم. 

سننتظر الانطلاقة التي نأمل ان تكون بحجم الطموح والهدف الذي جاءت لتحقيقه في توفير خدمة اخبارية مبتكرة تسلط الضوء على القضايا من زوايا عدة ، وان تكون منصة متقدمة تستقبل اصحاب  الخبرات والرأي والفكر لتحاورهم ولا تكتفي بالاستماع الى ارائهم وانتقاداتهم للواقع ،كما هي الصورة التقليدية للحوارات ، بل تستفيد من خبراتهم وتنقل ارائهم وبدائلهم لاصحاب القرار .

قناة المملكة التي اريدت للمملكة كلها ، يجب ان تتسع لكل الاتجاهات ولا تضيق على جهة وتتسع لاخرى ، ولكي تنجح لا بد ان يكون لها أذن  مستمعة بحرص قبل يكون لها لسان  يتحدث بإتقان ، لان التغذية الراجعة هي في المحصلة خزان البنزين الذي يوفر لها القدرة لمواصلة المشوار .

ثلة من الاعلاميين المشهود لهم بالكفاءة سوف يظهرون تباعا على قناة المملكة متسلحين بالامل والثقة والعزيمة ، وعينهم على تحقيق التميز واحداث الفرق في بيئة الاعلام الاردني ومنافسة العربي .

 ونحن معهم ننتظر بكثير من الامل وبشيء من التفاؤل .. لعل وعسى ان تأتي بما نتمنى ويبتعد عنها من استسهلو قتل الطموح بحجة الحرص على البلد .

 

لن نفرط بالتفاؤل .. ونتمسك بالحلم .. لمن ارادت الاردن مبتدأ وهي الخبر 

 

 

 

أضف تعليق