إطلاق اول مجلس على مستوى المنطقة لقادة الشركات الناشئة في الأردن

احداث اقتصادية
حجم الخط

رؤيا نيوز - أطلقت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات "انتاج" الأربعاء،

 اول مجلس من نوعه على مستوى المنطقة، لقادة الشركات في الأردن خلال الاجتماع الذي أقيم في جامعة الحسين التقنية بمجمع الملك الحسين للأعمال.

وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية انتاج الدكتور بشار حوامدة، ان انتاج دعمت الشركات الناشئة خلال العامين الأخيرين بشكل كبير، اذ اتاحت لتلك الشركات المشاركة في معارض دولية بالصين وبرشلونة بالإضافة لمعارض في دول عربية، مشيرا إلى ان هذه المعارض تتيح لتلك الشركات فرصة الالتقاء مع كبرى الشركات في العالم.

واكد ان انتاج لها دور أيضا غير مباشر في توجيه الدعم لتلك الشركات بصورة أكثر عدالة.

وبيّن ان تطور البيئة الريادية في الأردن بشكل جيد، دفع انتاج الى مأسسة العمل مع تلك الشركات من خلال إطلاق مجلس يُعنى ويدار من خلال مؤسسيها، مشددا على ان انتاج أطلقت الكثر من المبادرات والبرامج والأنشطة بهدف دعم ريادية الاعمال في الأردن.

ومن جهته، قال رئيس مجلس إدارة "الصندوق الأردني للريادة" الدكتور محمد الجعفري، ان الشركات الناشئة تعاني من الوصول الى التمويل، الامر الذي دفع البنك المركزي لتأسيس صندوق الريادة بقيمة 98 مليون دولار أمريكي.

ونوه الجعفري الى ان صندوق الريادة سوف يستثمر بصورة مباشرة بالمشاريع الابداعية الناشئة، وذلك لان القيمة المُضافة مرتفعة جدا نحو توفير فرص عمل، مؤكدا ان الصندوق يبحث عن المشاريع التي تحتوي على أفكار إبداعية قابلة للتوع والنمو.

الى ذلك، قدم الرئيس التنفيذي لجمعية "انتاج" المهندس نضال البيطار نبذة عن اهداف وآلية عمل هذا المجلس وذلك بمشاركة أكثر من 120 شركة ناشئة في الأردن وبحضور ممثلين عن شركات كبرى في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالإضافة إلى منظمات عاملة في منظومة ريادة الأعمال في الأردن.

وجرى خلال الحفل، انتخاب أعضاء مجلس الإدارة، حيث فاز بعضوية المجلس كل من: احمد الهناندة من شركة Cazador، عيد أمجد صويص OlaHub، زياد المصري VARARI، عبدالله العودات Sadeed، آمال السعدي Dreamtechs، سيف سعد Ustazi، وعمرو بركات AudioGram

ويسعى المجلس الجديد لتمكين بيئة الأعمال في المملكة والضغط لتحسين التشريعات والقوانين التي تدفع تلك الفئة من الشركات الى تعزيز نموها والوصول إلى التمويل والمستثمرين والأسواق الإقليمية والدولية.

 

 

أضف تعليق