زواتي: مساجد العقبة تتحول للطاقة النظيفة باستخدام انظمة الخلايا الشمسية

الصناعة والطاقة
Tools
حجم الخط

رؤيا نيوز - تعمل وزارة الطاقة والثروة المعدنية على تنفيذ مشروع تركيب

انظمة خلايا شمسية لجميع مساجد العقبة وعددها 35 مسجدا، ما يحقق وفرا سنويا يقارب 600 الف دينار.
وقالت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة هالة زواتي في تصريح صحفي اليوم الأربعاء ان المشروع ينفذه صندوق تشجيع الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة بدعم من وزارتي الطاقة والأوقاف بنسبة 50% من تكلفة المشروع، على أن تتحمل الهيئات التطوعية والاشرافية القائمة على المساجد النسبة المتبقية.
وأكدت أهمية المشروع الذي تبلغ كلفته الاجمالية 675 ألف دينار في توفير بيئة ملائمة في هذه المساجد عدا عن الأثر البيئي للمشروع الذي يسهم في تخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة بحوالي 1647 طن مكافئ من ثاني اكسيد الكربون سنويا.
وأكدت أهمية المشروع في نشر ثقافة ترشيد الطاقة والطاقة المتجددة ، من خلال إستثمار الموراد الطبيعية لمدينة العقبة التي تمتاز بايام مشمسة طوال العام، "وهو أيضا هدف تسعى وزارة الطاقة الى ترسيخه في المجتمع الأردني".
وأوضحت ان مشروع تزويد جميع مساجد العقبة بطاقة نظيفة هو جزء من مشروع دعم دور العبادة بتزويد المساجد والكنائس في المملكة بالطاقة المتجددة من خلال برنامج سنوي بقيمة إجمالية تصل إلى 4 ملايين دينار.
وبهذا الخصوص قالت "نعمل في وزارة الطاقة من خلال المشروع على تحقيق برنامج الحكومة في التحول إلى الطاقة المتجددة، وتهيئة بيئة ملائمة في أماكن العبادة".
وعن عدد دور العبادة المستهدفة في المملكة قدرت زواتي عددها بحوالي 7000 مسجد وكنيسة تم للان تزويد حوالي 500 منها بانظمة خلايا شمسية مولدة للطاقة الكهربائية.
وأوضحت الوزيرة زواتي ان الوزارة ومن خلال صندوق الطاقة المتجددة نفذت خلال السنوات الأربعة الماضية مشاريع تعزز مساهمة الطاقة المتجددة في خليط الطاقة الكلي وتسهم في جهود استدامة التنمية بقيمة 50 مليون دينار بلغت حصة الصندوق منها 19 مليونا والباقي من المانحين واصحاب المشاريع.
وعن هذه المشاريع قالت انها تشمل القطاعات المنزلية والصناعية والزراعية والسياحية ودور العبادة والمدارس في مناطق المملكة كافة مؤكدة أهميتها في تعزيز استخدامات الطاقة المتجددة في الحياة اليومية للمواطنين وتعزيز ثقافة ترشيد استهلاك الطاقة بالاعتماد على طاقة نظيفة مصدرها محلي ما يخفف كلف الطاقة ويزيد الاعتماد على الذات.
وأشادت زواتي بالدعم الذي يقدمه المانحون لهذه المشاريع لتعزيز مساهمة الطاقة المتجددة في خليط الطاقة الكلي خاصة الاتحاد الأوروبي والحكومة الكندية ووزارة البيئة الإيطالية والوكالة الفرنسية للتنمية الدولية.
واهابت بالمؤسسات الوطنية والمواطنين الراغبين بالاستفادة من مشاريع الصندوق التوجه للجهات المعنية في صندوق الطاقة او الصفحة الالكترونية للصندوق للاطلاع على هذه المشاريع وشروطها وسبل الاستفادة منها.
من جانبه قال مدير صندوق الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة رسمي حمزة : ان الصندوق يعمل على تنفيذ برامج متعددة لدعم مختلف القطاعات لتنفيذ مشاريع طاقة متجددة وترشيد الطاقة وعلى راسها دعم قطاع المنازل "السخان الشمسي، والخلايا الكهروضوئية، واللبمات الموفرة للطاقة" و الأبنية الحكومية وتدفئة المدارس، والقطاع الخدمي ودور العبادة والقطاع الصناعي والقطاع الزراعي اضافة إلى برامج التوعية الشاملة ودعم الإبداع والإختراعات الجديدة في مجال تطبيقات الطاقة المتجددة.
وأضاف ان الصندوق وهو الذراع التنفيذي لوزارة الطاقة والثروةالمعدنية، استهدف مشاريع القطاع المنزلي للمساهمة في زيادة الإعتماد على الطاقة المتجددة كمصدر مستدام للكهرباء ، وتخفيف فاتورة الدعم المقدم من الحكومة، إضافة إلى زيادة إستخدام وسائل ترشيد الطاقة كوسيلة اساسية لتوفير إستهلاك الكهرباء.

أضف تعليق

تابعونا عبر تطبيق