Orange الأردن تفتتح رسمياً ’أكاديمية البرمجة’ الخميس

اتصالات وتكنولوجيا
Tools
حجم الخط

أولى أكاديميات المجموعة العالمية في المنطقة 

Orange الأردن تفتتح رسمياً "أكاديمية البرمجة" الخميس

رؤيا نيوز - أعلنت Orange الأردن أنها ستفتتح رسمياً أكاديمية البرمجة التابعة لها الخميس، وهي أول أكاديمية من نوعها تفتتحها مجموعة Orange العالمية في الشرق الأوسط، حيث تم إنشاؤها بالتعاون مع مؤسسة Simplon.co، لتقديم دورات تدريبية مجانية في لغات البرمجة للشابات والشباب الأردنيين، لمساعدتهم في إيجاد فرص عمل في قطاع التكنولوجيا، معززة بذلك مفهوم "التدريب من اجل التشغيل".

وقالت الشركة في بيان صحفي صادر عنها إن "أكاديمية البرمجة" تُعد نموذجاً يجسد مبدأ "التدريب من اجل التوظيف" على أرض الواقع، خاصة أنه يحمل مضمونين رئيسيين للتحول نحو الاقتصاد الرقمي، الذي تُعتبر Orange الأردن رائدة له، أولها تغيير معايير التوظيف التي تعتمدها الشركات حالياً والقائمة على تكنولوجيا المعلومات، وثانيهما أن هذه الاكاديمية استبقت تطور معايير وشروط التوظيف لتقوم بتأهيل الطلبة وتدريبهم على أهم لغات البرمجة والأكثر طلباً في سوق العمل، ما يؤكد مبادراتها الهامة للتهيئة للتحول نحو اقتصاد المعرفة.

وأضافت Orange الأردن أن افتتاح مقر الأكاديمية إنما هو تدشين لبداية الدراسة لأول دفعة من الطلبة المنضمين لها، حيث تم اختيار 50 طالبة وطالباً من بين 5 آلاف متقدم للانضمام إلى الأكاديمية تتراوح أعمارهم ما بين 18 إلى 30 عاماً، وتم إخضاع الطلبات لمعايير محددة للقبول كالعمر والتفرغ والرغبة في التعلم والقدرة على الابتكار.

وبينت الشركة أن تأسيس أكاديمية البرمجة في الأردن جاء بعد نجاح أكاديمية مماثلة أطلقتها مجموعة Orange العالمية في السنغال تحت اسم أكاديمية سوناتل، حيث ستقدم Orange الأردن بالتعاون مع مؤسسة Simplon.co الدولية دورات تدريبية عالية المستوى على الصعيد التقني والإداري وتنمية الشخصية للمنضمين إليها.

وتمتد فترة تدريب الخمسين طالبة وطالباً ستة أشهر، يتم خلالها تقديم دورات تدربية مجانية ومكثفة في لغات البرمجة للشباب الأردنيين، في خطوة تهدف فيها الشركة لتهيئتهم للدخول إلى سوق العمل، مسلحين بالعلم والتدريب المطلوبين في السوق المحلية والأسواق المجاورة.

وأكدت Orange الأردن أن تأسيس هذه الأكاديمية في المملكة يأتي كونها شركة وطنية، ولديها إسهامات فاعلة على مستوى المجتمع المحلي لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية من خلال تخفيف نسبة البطالة، ذلك أن تأهيل الشباب وإعدادهم يعتبر أساساً لدخول سوق العمل مُتكئين على ما يمتلكونه من معرفة وتدريب على كل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا، مؤكدة أن هذا المشروع يأتي على رأس اولويات الشركة ضمن استراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية.

 

أضف تعليق

تابعونا في تطبيق