ابو محفوظ يفجر مفاجأة .. ليس هناك ’البترا’ مقام لهارون ولا ما يحزنون

مجتمع مدني وبرلمان
Tools
حجم الخط

- طالب النائب سعود ابو محفوظ، باقالة معالي وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات

الاسلامية، الدكتور عبد الناصر ابو البصل على خلفية المخاطر التي تعرضت لها البترا .

وقال ابو محفوظ تلوت على الحكومة خلال مداخلتي النيابية، نحو (1200) كلمه مكتوبة، عن المخاطر التي تتعرض لها البتراء ومكوناتها، والخطر اليهودي الداهم على محيطها، وتطرقت إلى الممارسات اليهودية للسياح الشرسين، وضربت لهم مثلا مقام "هارون".

وكشف النائب الاسلامي عن حقيقة عدم وجود مقام للنبي هارون وقال في بيان صدر عن مكتبه اليوم الجمعة، : انه ليس هناك مقام لهارون ولا ما يحزنون، فهارون مات في سيناء ودفن فيها، وهذا معلوم مضيفا : ولكن المسجد الجليل والجميل الموجود في أعالي البترا، كان لخدمة موقع عسكري مملوكي، بناه الفاتح محمد الناصر بن قلاوون الشركسي عام 1326م، على انقاض مصلى شيده الظاهر بيبرس الكازاخستاني عام 1264م، والمسجد ومحرابه ومصلاه، متاح ومستباح للسياح اليهود من كل جنس، الذين يبحثون عن المفقود، ويطمسون الموجود، والمحترفين في سياحة "النبش" وسياحة "الدفائن" والسياحة "الليلية المشبوهه".

وفيما يلي نص بيان النائب ابو محفوظ :

بسم الله الرحمن الرحيم
تصريح صادر عن مكتب النائب سعود ابو محفوظ
(أطالب باقالة معالي وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية)
أمس الخميس 01/ 08 / 2019م، وفي تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً، وعلى مسامع معالي وزيرة السياحة وفريقها، ضمن اجتماع لجنه السياحة النيابية، لمناقشة تعديلات قانون البترا، وفي احدى مداخلاتي تلوت عليهم (1200) كلمه مكتوبة، عن المخاطر التي تتعرض لها البترا ومكوناتها، والخطر اليهودي الداهم على محيطها، وتطرقت إلى الممارسات اليهودية للسياح الشرسين، وضربت لهم مثلا مقام "هارون"، والحقيقة انه ليس هناك مقام لهارون ولا ما يحزنون، فهارون مات في سيناء ودفن فيها، وهذا معلوم.
ولكن المسجد الجليل والجميل الموجود في أعالي البترا، كان لخدمة موقع عسكري مملوكي، بناه الفاتح محمد الناصر بن قلاوون الشركسي عام 1326م، على انقاض مصلى شيده الظاهر بيبرس الكازاخستاني عام 1264م، والمسجد ومحرابه ومصلاه، متاح ومستباح للسياح اليهود من كل جنس، الذين يبحثون عن المفقود، ويطمسون الموجود، والمحترفين في سياحة "النبش" وسياحة "الدفائن" والسياحة "الليلية المشبوهه".

وبعد ساعات من تحذيري حصل المحظور، وتم الانتهاك المصور، ان الأردن متحف عالمي، وكنز تاريخي، وسياحي، واثري، وتراثي، ومعدني هائل ومفتوح، يتوجب حراسته بمنتهى اليقظة ، وعليه اكرر ندائي، باعفاء معالي وزير الاوقاف من موقعه، ولايعفيه انه امر باغلاق المسجد، وسحب المفاتيح بعد خراب البصره.

لقد تكرر انتهاك مساجدنا هنا، وهو المسؤول عنها، فكيف هو حال مقدساتنا هناك في بيت المقدس، وهو المسؤول عنها ايضا، وكيف هو حال الاوقاف المترهلة جداً، في مواجهه انتهاكات الاجتياحات، والاقتحامات والزحوف وفق الروزنامة اليومية التلمودية، بقياده الوزراء المتطرفين يوري ارئيل، وميري رجب، والتي واجهتها الاوقاف باغلاق مصلى باب الرحمة، بعد رفضها تعيين امام راتب له،عقب هبة 22 /02 /2019م، والتي رسمت انتصاراً مدوياً، قهر ارادة المحتل.

للاسف اوعزت الاوقاف المهزوزة لحراس الوردية الليلية بسحب الاثاث، وبالتالي سحب السجاد، وانزلت المظلات، وامام هذه الرخاوة دخل الاحتلال ببساطيره، ليدنس المصلى التاريخي، لا بل وليدنس محراب المسجد القبلي الكبير، الذي تقام فية صلاة الجمعة منذ (14) قرناً، وتمادى في تجاوزه ولاول مرة، والاوقاف عاجزة، مع انها تمثل شعباً أردنياً أبياً، موقفة المقدسي في غاية الصلابة والتماسك، وله عمق مقدسي في احشاء أمة عظيمة ممتدة في ارجاء الكون، تبادله وفاء بوفاء، والاوقاف لا زالت في دائرة العزلة، بعيدا عن الحاضنة الشعبية من مصلى الأقصى المبارك، في القدس وجوارها، وكان بامكان ادارة الاقاف المترهلة والمزمنة وغير القابلة للتغيير ان تكون محور التصدي، وقطب الحماية الشعبية للمقدسات، فالجماهير حاضرة، وراغبة في الاوقاف ومرجعيتها الدينية، وبقيت الاوقاف منكمشة وتتصرف بحسابات موظفين.

وعجزت وزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الاسلامية حتى عن مجرد تقديم رواية أردنية، لمواجهة الروايات اليهودية المظللة التي يرويها مزيف عن مزور، لغايات غسل أدمغة السواح والزائرين للمسجد الأقصى.

انني احترم شخص معالي الوزير، واقدر علمه، ونبله، ولكن المسئوولية الشرعية، والواجب الوطني، والتزامي امام المواطنين يحتم علي المطالبة باعفائه، لتكرار الاخطاء واستمرار العثرات، وبقاء الثغرات، وترهل الهيكل، وضعف الاداء، لوزارة مهمة جداً، وتضطلع بادوار مهمة للغاية، ان دور وزارة الاوقاف مؤثر وسيادي في بعض الدول كالمغرب، وامام استمرار رخاوه الاوقاف فلا مناص من التشديد في طلب الاعفاء لمعالي الوزير.

واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.

النائب سعود أبو محفوظ
02 / 08 / 2019

 

 

 

أضف تعليق

تابعونا في تطبيق