الزبن يكرر الاعلان عن نقص في الاختصاصات الطبية لدى الوزارة

الصحة والغذاء
Tools
حجم الخط

رؤيا نيوز - قال الدكتور الزبن ان الوزارة تقوم بعملية اصلاح وتغيير لتطوير واقع 

الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين وتحقيق طموح كوادر الوزارة في بيئة عمل جاذبه من الجوانب المادية والمعنوية على حد سواء.
واضاف خلال اجتماع موسع اليوم السبت في مستشفى الامير حمزه دعا اليه الاطباء الذين اجتازوا امتحان الاقامة للدورة اﻻولى لهذا العام ان كوادر الوزارة كافة يشكلون وسيلة هذا الحراك الداخلي الاصلاحي الرامي للتغيير وهم غايته ايضا.
واشار الدكتور الزبن الى ان الوزارة تواجه تحديات جمة تحول دون تحقيق رؤيتها الاصلاحية في مقدمتها النقص الشديد في الاختصاصات الطبية لافتا الى ةنه من بين اكثر من2800 طبيب دربتهم الوزارة خلال السنوات الماضية لم يتبق منهم حاليا سوى 641 اخصائيا وبلك تكون نسبة الهجرة قد وصلت الى 78 بالمئة.
واضاف ان الوزارة وفي سبيل التغلب على هذا التحدي توسعت في برامج الاقامة في التخصصات المختلفة وبشكل غير مسبوق زادت من اعداد الاطباء العامين للالتحاق في هذه البرامج فتم قبول اكثر من 300 طبيب في الدورة الاولى للعام الحالي 2019 فضلا عن استحداث 8 تخصصات جديده.
واشار الى انه في سياق مواجهة تحدي نقص اطباء الاختصاص فان الوزارة عازمة على عقد امتحان الالتحاق ببرامج الاقامة على دورتين سنويا بدلا من دورة واحدة لإتاحة المجال لأكبر عدد من اطبائها للالتحاق بالبرامج التدريبية في الاختصاصات الطبية كافة .
واعلن الدكتور الزبن عن عقد الدورة الثانية في شهر تموز من العام الحالي معبرا عن الامل بأن تتمكن الوزارة من قبول عدد مماثل للدورة الاولى.
واشار في الوقت الذي كنا نعد الترتيبات ونتخذ الاجراءات اللازمة لالحاق اطباء الدورة الاولى ببرنامج الاقامة ابدى بعضهم خلال لقائي معهم عدم القدرة على توفير كفلاء لهم وفقا لعقد الالتزام فأوعزت بأيجاد حل قانوني لذلك .
وقال الدكتور الزبن انطلاقا من الحرص على مصلحة ابنائي الاطباء واستجابة لرغبتهم تم الاستعاضة عن الكفالة المالية بتعهد عدلي يلتزمون بموجبه ببنود العقد والاستمرار بالعمل في الوزارة بعد الحصول على الاختصاص ( البورد ).
واضاف ان الوزارة عدلت بعض البنود المتعلقة بالمدة الزمنية للالتزام وقلصتها الى سنتين لقاء كل سنة تدريب بدلا من ثلاث سنوات فضلا عن السماح للطبيب الحاصل على البورد بأجازه بدون راتب بعد عمله في الوزارة لمده لا تقل عن ثلاث سنوت.
واكد ان الوزارة تسعى الى اتاحة المجال واسعا لاطبائها للالتحاق ببرامج الاقامة والاستحابة لتطلعاتهم وتسهيل الاجراءات الى ابعد حد لكنها لن تفرط بحق المواطنين في الحصول على الخدمة الصحية المثلى وركيزتها توفير اطباء الاختصاص معتبرا ذلك خطا احمر لن تتجاوزه .
وقال الدكتور الزبن ان الوزارة تسعى الى توطين اطبائها وخلق بيئة العمل التي تلبي طموحهم وتحول دون هجرتهم ليكونوا في خدمة ابناء وطنهم .
واضاف تدرك الوزارة بعمق اسباب هجرة الكفاءات ولا سيما الطبية وتسعى الى الحد منها ولا تغفل الجوانب المادية وضعف الدخول بأعتبارها احد اهم اسباب هجرة الاطباء.
واكد ان في مقدمة خطة الوزارة وبرنامجها الاصلاحي تحسين دخول الكوادر العاملة في الوزارة عبر بوابة الحوافز التي سترتفع بنسبة 30 بالمئة للدورة الاولى ويحدوني الامل ان ترتفع الى نسب اعلى في الدورات اللاحقه لتصل الى مستويات قياسية.
ودعا الدكتور الزبن اطباء الوزارة وكوادرها كافة الى الالتفاف حول البرنامج الاصلاحي الذي من شأنه النهوض بالوزارة وتحقيق طموحاتهم فضلا عن تحقيق الهدف الاسمى وهو تقديم الخدمات الصحية المثلى لابناء شعبنا .
وتمنى على الاطباء الذين قبلوا في برنامج الاقامه للدورة الاولى اغتنام الفرصة الثمينة المتاحة لهم واتمام الاجراءات المتعلقة بتوقيع العقود .
واشار الدكتور الزبن الى الموعد النهائي لتوقيع العقود وهو الثامن من شهر اذار الحالي مؤكدا انه لن يسمح لاي طبيب بعد هذا التاريخ بالالتحاق ببرنامج الاقامة لهذه الدورة .
واوضح ان من لا يتمم الاجراءات في الموعد المحدد ستفوته الدورة ويضطر الى انتظار الدورة المقبلة والتقدم للامتحان واجتيازه ليلتحق بها .
وبين ان التوسع في برامج الاقامة لأطباء الوزارة وحصولهم على الاختصاص يمكن من استمرارية هذه البرامج وديمومتها وفتح الفرص واسعة امام جيل المستقبل من الاطباء للحصول على الاختصاص وخدمة ابناء وطننا وكل من يقصد مستشفياتنا للعلاج .ويذكر ان الدكتور الزبن اضطر بعد مرور حوالي ساعة ونصف من الحوار مع الاطباء الى مغدرة الاجتماع لحضور اجتماع مجلس الوزراء وكلف امين عام الوزارة ورؤساء الاختصاص بمواصلة الاجتماع.

 

 

أضف تعليق

تابعونا في تطبيق