الشواربة يطلق مشروع الغاز الحيوي وتوليد الطاقة الكهربائية من النفايات

العقار والبنى التحتية
Tools
حجم الخط

رؤيا نيوز - أكد أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة أن الأمانة تعمل على

إيجاد بيئة نظيفة خالية من التلوث بالتخلص من النفايات بطرق آمنة وتحويل هذه النفايات إلى إستثمار حقيقي لإنتاج الطاقة الكهربائية .

وأضاف خلال إطلاقه اليوم من مكب الغباوي مشروع الغاز الحيوي وتوليد الطاقة الكهربائية من النفايات بمناسبة العيد العشرين للجلوس الملكي أن هذا المشروع نوعي لأمانة عمان من حيث تخفيف العبئ المالي بتوفير حوالي 5 مليون دينار سنويا أو ما يعادل 40 % من فاتورة الكهرباء على أمانة عمان .

وأشار أن هذا الوفر المالي سيوجه لخدمات أخرى للمواطن الاردني في عمان ، وأن ملف النفايات في الأمانة يدار ضمن التزامات الاردن الدولية فيما يتعلق بخفض ظاهرة الاحتباس الحراري والتغير المناخي وتخفيض نسب الانبعاثات الكربونية .

والمشروع الذي تم إطلاقه رسميا اليوم بعد ربطه على شبكة الكهرباء الاردنية حسب نظام ( النقل والتوزيع بالعبور ) من شأنه توليد طاقة كهربائية من النفايات بقدرة تبلغ 4.8 ميجاواط / بالساعة مع توجه جاد بالمستقبل القريب للتوسع في المشروع بعد ربط الخلايا الجديدة لرفع نسبة تغطيه الطاقة التي تستهلكها أمانة عمان لتصل إلى 100% .

وأشار الشواربة أن المستقبل للمدن التي لا بد من تمكينها على أن تتحمل مسؤولياتها إتجاه ساكينيها لتجويد وتحسين الحياة وهو من مسؤوليات الأمانة ، وأنه عند بناء الأهداف المؤسسية للأمانة نأخذ بالاعتبار إتفاقها مع الأهداف الوطنية للمملكة الاردنية الهاشمية التي تقرها الحكومة ، وأهداف التنمية المستدامة .

وحضر حفل إطلاق المشروع نائب أمين عمان المحامي حازم النعيمات ومدير مدينة عمان المهندس أحمد ملكاوي واعضاء مجلس الأمانة وشركاء الأمانة من مؤسسات دولية ووطنية ، والمدراء المعنيين في الامانة

وسيساهم المشروع وفقا لنائب مدير مدينة عمان المهندس باسم الطراونة في تخفيض وتقليل انبعاث (175 ) ألف طن مكافئ من ثاني أكسيد الكربون من خلال حرق حوالي (19 مليون ) متر مكعب من الغاز الحيوي بشكل سنوي .

وبين أن مراحل العمل بدأت في العام 2017 بعملية توريد منظومة محركات الغاز، والمولدات ، والربط على الشبكة الكهربائية، ليصار في النهاية إلى توليد الطاقة الكهربائية وتصديرها من خلال استغلال حرق الغاز المتولد من تحلل النفايات وتحوله إلى طاقة كهربائية .

وأكدت المديرة الاقليمية للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية هايكة هارمجرت عن سعادتها لدعم هذاالمشروع الريادي البيئي والذي يعود بالفائدة ويعمل على تحسين الواقع البيئي في المدينة والاستثمار الأمثل للنفايات في توليد الطاقة بما ينعكس إيجابا على واقع الخدمات الأخرى ، مشيرة إلى الشراكة مع الأمانة في عدة مشاريع أخرى خاصة في مجال البيئة .

وشملت مكونات المشروع والبالغ كلفته لحين البدء بتوليد الطاقة الكهربائية حوالي ( 21 مليون ) دينار أردني أعمال إنشائية لتثبيت وطمر الخلايا 1 و 2 و 3 ، وأعمال إدارة العصارة الناتجة من الخلايا المشار إليها وهو ما تطلب حفر الآبار في كلّ من الخليتين 1، و3 .

وتركيب الأنابيب وشبكها مع نظام تصريف العصارة ، وإنشاء نظام استرجاع الغاز، (LFG) وتركيب محركات الغاز، والمولدات، بالإضافة إلى الربط على الشبكة الكهربائية، ليصار في النهاية إلى توليد الطاقة الكهربائية وتصديرها عبر شبكة الكهرباء الأردنية .

ومكب الغباوي الذي تأسس عام 2003 يخدم إضافة إلى مناطق أمانة عمان بعض البلديات المجاورة ليرتفع معدل تولد النفايات من 3,500 – 3,000 طن يومياً الى 4000-4500 طن يوميا .

وأمانة عمان تعتبر الجهة المسؤولة عن إدارة جميع العمليات التشغيلية للنفايات التي يتم نقل ما يتم جمعه إلى المحطة التحويلية في شرق عمان ، ومن ثم تنقل بالشاحنات إلى مكب الغباوي.

ويقع مكب الغباوي للنفايات الصلبة في منطقة أحد على بعد حوالي 40 كم شرقي عمان، حيث يقع المكب (بما فيه من مرافق) في منطقة شبه قاحلة على مساحة تقدر بـحوالي 2 كم2 ،

ويعتبر هذا المشروع الاول من نوعه من حيث النوعية وكمية الطاقة المتولدة على مستوى المنطقة والاقليم ، بالإضافة إلى السمعة البيئية الجيدة التي اكتسبتها أمانة عمان من خلال اعتبارها من المؤسسات الوطنية الاولى التي بادرت بتنفيذ وتأسيس هذه المشاريع الاستراتيجية والتي تساهم أيضاً بتأكيد وتعزيز سياسة الحكومة الاردنية المتعلقة باستراتيجية أمن التزود بالطاقة

 

أضف تعليق

تابعونا عبر تطبيق