حافلات تضرب عن العمل على خط اربد - الزرقاء وهيئة النقل توضح

النقل واخبار السيارات
Tools
حجم الخط

رؤيا نيوز - نفذ مالكون وسائقون لحافلات وسيارات الركوب الصغيرة "السرفيس" العاملة

على خط اربد - الزرقاء اضرابا عن العمل صباح اليوم الخميس، احتجاجا على نقل هيئة تنظيم قطاع النقل البري باصات النقل المتوسطة العاملة على ذات الخط الى بداية المجمع وفصلها عن الدور مع الحافلات الكبيرة والسرفيس.
وبحسب مضربين عن العمل فان الهيئة قامت بفصل الدور عن الباصات المتوسطة، حيث اصبح الدور منفصلا عن الحافلات الكبيرة، مما كبد اصحاب الحافلات الكبيرة خسائر كبيرة في ظل عزوف الراكب على الركوب بالحافلات وطالبوا بإعادة العمل بالدور الموحد لجميع الباصات والحافلات العاملة على الخط وايجاد مكان واحد لاصطفاف الباصات والسرافيس .
بدورها بينت مدير هيئة تنظيم قطاع النقل البري في اقليم الشمال المهندسة رولا العمري، ان عملية فصل الدور جاءت بهدف اعادة الحيوية للخط، موضحة ان الخط كان يعمل عليه 50 حافلة تأثرت كثيرا بالمتغيرات التي طرأت على الخط مع وجود السرفيس واستخدام المركبات الخصوصة ورغبة الركاب بالتخلي عن استخدام الحافلات الكبيرة قياسا على عوامل السرعة. وبحسب ظروف عملهم مما دفع الهيئة الى استصدار قرار يتيح للحافلات الكبيرة استبدالها بمتوسطة.
واشارت العمري الى ان 19 حافلة كبيرة تم شطبها واستبدالها بحافلات متوسطة عوضا عنها تلبية لرغبات ومصالح الركاب خلال السنوات الثلاث الماضية، منوهة الى ان المجال ما زال مفتوحا امام الراغبين من مالكي الحافلات الكبيرة بالتوجه لشطبها وتزيل حافلات متوسطة بدلا منها.
واكدت ان قرار فصل الحافلات الكبيرة عن المتوسطة جاء بعد دراسة مستفيضة استجابة لمطالب الركاب ولاسيما طلبة الجامعات والموظفين المدنيين والعسكريين التي تقتضي طبيعة عملهم سرعة الوصول الى مقاصدهم وعدم رغبتهم بالانتظار طويلا لحين تعبئة الحافلات الكبيرة عوضا عن قضائها وقتا اطول على الطريق.
وفيما يتعلق باحتجاج الحافلات الكبيرة على نقلها الى مكان بعيد عن متناول الركاب في المنطقة الخلفية من المجمع، لفتت الى انه لا يوجد ما يمنع اعادة النظر بالمكان ونقلها الى الاصطفاف بمكان اخر اكثر ملائمة لهم في الوقت الذي اكدت فيه ان جميع الخيارات متاحة لهم سواء كانت بتحويل حافلاتهم الى حافلات متوسطة او تحديثها وتشغيلها على خطوط خارجية.

أضف تعليق

تابعونا في تطبيق