رحيل الفنان المصري محمود الجندي

اخبار فنية
Tools
حجم الخط

رؤيا نيوز - في ساعة مبكرة من الخميس، وبعد أزمة صحية قصيرة توفي الممثل

المصري محمود الجندي (74 عاما) الذي أثرى الشاشة المصرية بالعديد من المسلسلات والأفلام والمسرحيات، كما شغلت حياته الشخصية اهتماما جماهيريا كبيرا عقب وفاة زوجته الأولى في حريق.

وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، أعرب عدد من الفنانين عن حزنهم العميق لوفاة الجندي الذي ولد عام 1945 بمحافظة البحيرة في دلتا مصر، والتحق بمدرسة الصنايع قسم النسيج، لكن شغفه بالفن دفعه للانتساب إلى المعهد العالي للسينما.

بدأ مشواره بأدوار صغيرة في عدد من المسلسلات والسهرات التلفزيونية والمسرحيات، إلى أن وقف في 1979 أمام فؤاد المهندس في مسرحية (إنها حقا عائلة محترمة)، وبعدها ثبت أقدامه في عالم الفن بمسلسل (دموع في عيون وقحة) عام 1980 أمام عادل إمام.

وكانت انطلاقته القوية عام 1983 مع مسلسل (الشهد والدموع) تأليف أسامة أنور عكاشة وإخراج إسماعيل عبد الحافظ، والذي قدم فيه الجندي دوري الأب والابن.

واشتهر الجندي بصوته العذب وغناء المواويل، الأمر الذي شجعه على تقديم ألبوم غنائي باسم (فنان فقير) عام 1990، لكنه لم يستثمر في موهبته الغنائية.

وتوفي الفنان المصري الكبير محمود الجندي عن عمر ناهز 74 عاما، بأحد مستشفيات مدينة السادس من أكتوبر في العاصمة المصرية القاهرة.

وقال الفنان سامح بسيوني العضو السابق بمجلس نقابة المهن التمثيلية، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك: "البقاء والدوام لله وحده وفاة الاستاذ الفنان محمود الجندي ادعو له بالرحمة والمغفرة".

 

 

أضف تعليق

تابعونا في تطبيق