’المسرح الجنوبي’ في جرش ينبض بحفلي مارسيل خليفة وأحمد عبندة ونعمه على الشمالي تحشد الجماهير - صور

اخبار فنية
Tools
حجم الخط

رؤيا نيوز - نبضت مدرجات المسرح الجنوبي في مدينة جرش الاثرية مساء امس

الجمعة، بحفلين غنائيين للفنانين اللبناني مارسيل خليفة والاردني احمد عبندة.
المسرح الجنوبي الذي شهد حضورا رسميا من عدد من الوزراء والمسؤولين، والعديد من السفراء العرب، جاء حفله الغنائي الاول للفنان الاردني احمد عبندة الذي قدم باقة من اغانيه الخاصة والاغاني العربية استهلها باغنيته ذائعة الصيت والتي تنهل من الموروث وبايقاعها الموسيقي السريع الراقص "دق الماني".
كما غنى عددا من الاغاني ومنها الاغنية الطربية "جيت بوقتك" للفنان ملحم بركات والحانه وكلمات نزار فرنسيس وسط تفاعل كبير من الجمهور الذي زاد على 4 آلاف شخص.
وفي ختام الحفل الغنائي سلم المدير التنفيذي للمهرجان ايمن سماوي درع المهرجان التكريمي للفنان عبندة. وفي الحفل الثاني الذي أحياه الفنان اللبناني مارسيل خليفة، بمصاحبة عوده وفرقة موسيقية مكونة من 8 موسيقيين على الالات الايقاعية والهوائية والاكورديون والجيتار والبيانو، استهله بمقطوعة موسيقية لقصيد الشاعر اللبناني طلال حيدر "بغيبتك نزل الشتي" .
وانتقل منها الى مأثورات من اغانيه الذائعة القديمة الصيت التي استعادها في الحفل "في البال اغنية يا اخت عن بلدي" و"ريتا" و"فكر بغيرك" و"منتصب القامة امشي" من قصائد الشاعر محمود درويش المحملة بالوجع الفلسطيني وآلامه.
وقدم مقطوعة موسيقية بعنوان "تانغو لعيون حبيبتي".
وفي توجه نحو الغناء الملتزم غنى قصيدة "اني اصطفيك" لينتقل بعدها الى اغنية من اغانيه والحانه القديمة "وقفوني ع الحدود" على مقام سوزناك.
ووسط إثارة حنين وشوق وتفاعل كبير من الجمهور الذي لم يكف عن ترديد كلمات الأغاني والتصفيق على إيقاعتها الشرقية، غنى الفنان خليفة في استعادته لاغانيه المأثورة "احلى من ركوة عرب" للشاعر اللبناني طلال حيدر.
وفي عودة الى الشاعر محمود درويش غنى قصيدة "الى امي" التي مطلعها "احن الى خبز امي وقهوة امي ولمسة امي" وبالعزف على آلة العود منفردا دون موسيقا الفرقة بايقاعها الهاديء البطيء والمحمل بالشجن، وسط تفاعل الجمهور الكبير بمختلف فئاته وشرائحه، لينتقل منها الى اغنية الختام "عندك بحرية" للفنان وديع الصافي بايقاعها السريع الذي تراقص معه جمهور "الجنوبي" بتفاعل كبير. وفي ختام الحفل سلم وزير الادارة المحلية المهندس وليد المصري يصاحبه سماوي ورئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة، الفنان اللبناني مارسيل خليفة درع المهرجان التكريمي.

 

الفنانة اللبنانية عبير نعمة تعيد إحياء "المسرح الشمالي" بالجمهور في "جرش"

أعادت الفنانة اللبنانية المتألقة عبير نعمة إحياء المسرح الشمالي في مدينة جرش الاثرية، بالحضور الكثيف للجمهور، في حفلها الغنائي مساء أمس الجمعة، ضمن فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون بدورته الـ34.
وفي الحفل الغنائي الذي حضره جمهور نوعي بلغ ما يزيد على الفي شخص، استهلت الفنانة نعمة بأغنيتها العاطفية "تلفتلك من كلمات "جيرمانوس" وألحان شقيقها إيلي نعمة، والتي شحنت اجواء المسرح وجمهوره بدفء مشاعر الكلمات الفياضة وفرح التلاقي وايقاعاتها الموسيقية متوسطة السرعة والهادئة.
ومن البوم "غني قليلا" الذي صدر لها وللفنان مارسيل خليفة في نهاية عام 2018، غنت قصيدة "فكر بغيرك" من كلمات الشاعر محمود درويش والحان مارسيل خليفة، بإيقاع موسيقي هاديء ومتوسط السرعة يقترب من القالب السيمفوني الاوركسترالي، وبغناء ما بين النشيد والاهزوجة لكلمات محملة بمضامين انسانية عليا وقيم السلام والمحبة وسط تفاعل متواصل من الجمهور الكبير الذي قدم من عمان ولبنان وفلسطين ودول الخليج العربي.
وفي نقلة نوعية اخرى الى كلاسيكيات الغناء العربي تعود الى عام 1945، تغني بصوتها العذب واسلوبها الاوبرالي "انا قلبي دليلي" بنفحاتها الشاعرية للمطربة ليلى مراد من كلمات الشاعر ابو السعود الإبياري وألحان الموسيقار محمد القصبجي، وسط تفاعل منقطع النظير من جمهور متابع لاعمال فنانة الغناء الملتزم والطرب الاصيل عبير نعمة.
ومع فرقة اوركسترا المعهد الوطني للموسيقا المكونة من 25 عازفا على مختلف الالات الموسيقية بقيادة البيانو و8 مرددين (فوكاليست) والتي صاحبتها الحفل الغنائي المميز غنت الفنانة عبير نعمة "عصفور على العالي" من الحان شقيقها إلي نعمة، لتنتقل بعدها في عودة الى البومها الاخير "غني قليلا" بأغنية "هيدا انت" من كلمات الشاعر جرمانوس والحان مارسيل خليفة، وبايقاعاتها الموسيقية التي تنهل من الحان شرقية باسلوبية توزيع عصري.
وتبحر صاحبة الصوت الاوبرالي الفنانة نعمة في رحلة بين الزمان والمكان، بصوتها المعبق بشفافية شعرية تليق براهن "الشمالي" الشفيف الاسلوبية الرحبانية في اغنية المطربة فيروز "لبيروت من قلبي سلام من كلمات الشاعر جوزيف حرب، وباللحن العالمي بمصاحبة المؤلف الموسيقي السوري طارق سكيكر على آلة البيانو "سولو/منفردة" لمقطوعة "ارانخيث مون امور/كونثيرتو دي أرانخيث" للملحن الإسباني خواكين رودريغو، بايقاعاته الهادئة البطيئة في اجواء تغمر "الشمالي" بالحميمية الشاعرية.
وتنتقل الفنانة نعمة بحرفية وإبداع عالي في الحفل الغنائي الذي تذوق فيه الجمهور طربا اصيلا وثقافة موسيقية من نوع فريد، الى أغنيتها العاطفية بإيقاعها الموسيقي الهاديء والبطيء "وينك" من كلمات جرمانوس والحان الفنان مروان خوري، لتستحضر من كلاسيكيات الرحابنة؛ "يالا تنام" للمطربة فيروز بصوتها الساحر منفردا دون موسيقا، وبمصاحبة فرقة اوركسترا المعهد الوطني بأدائهم الموسيقي الاحترافي، "غريبين وليل" للفنان غسان صليبا وكلمات والحان منصور الرحباني، و"شباك حبيبي" للفنان ملحم بركات وكلمات والحان الاخوين رحباني.
وفي الحفل الذي انتزعت فيه الفنانة عبير نعمة الآهات من القلوب أغنية تلو الأخرى، وتجلّت بصوتها الروحيّ ليصفّق لها الجمهور بقوّة وبشكل متواصل، تغني ترنيمة "كيف لي ان اشفى من حبك" تلحين إيلي نعمة، وتنتقل منها الى اغنيتها العاطفية المضمخة بالمشاعر "ودعت الليل الطويل" من كلمات منير بو عساف، وألحان وتوزيع بلال الزين، بإيقاعها الهاديء والبطيء، ورائعتها الاغنية العاطفية "شو صاير يا ترى" بايقاعها الهاديء المحمل بالحضور السيمفوني.
وترحل في اغانيها الى اسلوبية الغناء الذي ينهل من الموروث الغنائي في بلاد الشام بايقاعاتها السريعة من خلال "دقوا المهابيش" للمطربة فيروز، و"لوحي بطرف المنديل" للمطرب توفيق النمري وسط إثارة حنين وشوق الجمهور الذي لم يكف عن ترديد كلمات الأغاني والتصفيق على إيقاعتها الشرقية.
وتختتم الحفل الغنائي الذي اعاد للمسرح الشمالي نبض الحياة بوصلة من روائع اغاني وكلمات والحان الفنان القدير زكي ناصيف ومنها "اشتقنا ع لبنان" بايقاعها البطيء المرتفع و"سهرنا وما نمنا" بايقاعها السريع الحركة، و"اشتقنا كثير يا حبايب" بايقاعها المتوسط.
وفي ختام الحفل سلم المدير التنفيذي للمهرجان أيمن سماوي درع المهرجان التكريمي للفنانة نعمة.
وعقب ختام الحفل في حديث لوكالة الانباء الاردنية (بترا)؛ عبرت الفنانة نعمة عن سعادة كبيرة تغمرها لمشاركتها بهذا الحفل في مهرجان جرش.
وقالت "شعور رائع بوجود هذا الجمهور، وحميمية المسرح بحيث تستطيع ان ترى تفاصيل الناس، وهذا اللقاء انتظرته طويلا، وانا سعيدة بهذا الجمهور والحفاوة التي استقبلني بها".
واعربت عن املها بأن تتكرر عودتها للأردن قريبا، ومشاركتها في المهرجان.

--(بترا)

 

 

أضف تعليق

تابعونا عبر تطبيق