'لوياك الأردن' تطلق مخيمها الإبداعي لعام 2018

مناسبات
Tools
حجم الخط

رؤيا نيوز - أعلنت مؤسسة لوياك الأردن عن إطلاق مخيمها الإبداعي

لعام 2018 وذلك في منطقة غصن الزيتون في محافظة جرش خلال الفترة من 10 وحتى 12 آب\أغسطس الحالي بمشاركة 27 مستفيدا من جميع أنحاء المملكة.
وينطلق المخيم الإبداعي للوياك هذا العام بدعم من "شركة أدوية الحكمة" التابعة لمجموعة "حكمة فارماسيوتيكلز بي. إل. سي" تحت عنوان "ابدأ مشروعك الخاص" حيث سيتلقى المشاركون المهارات اللازمة لبدء مشاريعهم الخاصة والتي تتضمن مهارات حل المشكلات وبدء المشاريع وكيفية معالجة التحديات المحلية والإقليمية.
ويأتي دعم شركة أدوية الحكمة للمخيم الإبداعي للوياك في ظل اتفاقية شراكة بين الطرفين تمتد حتى عام 2019 ستكون من خلالها الشركة الداعم الرئيسي للمخيم الإبداعي للوياك الذي ينفذ بصورة سنوية.
وقدم عدد من الخبراء جلسات تدريبية للمشاركين حول المهارات التي تمكن الشباب من وضع أفكارهم المتنوعة موضع التنفيذ وشملت هذه المهارات؛ حل المشكلة حيث يمارس المشاركون فن البحث والتفكير التحليلي والتفكير خارج الصندوق حيث يقدم المشاركون حلولا فعالة ومبتكرة للتحدي الذي يتم طرحه.
أما مهارات بدء المشاريع فشملت مهارات الملاحظة والتفكير والتخطيط الجيد لبدء المشاريع فضلا عن الاطلاع والاستماع إلى قصص نجاح ونماذج من أشخاص بدأوا مشاريعهم الخاصة.
واطلع المشاركون كذلك على مهارات التعامل مع التحديات البيئية المحلية والإقليمية حيث يمارس المشاركون مهارات الرصد والتفكير والتخطيط الجيد لتنفيذ حلول للتعامل مع التحديات الاجتماعية والبيئية المختلفة.
ويعد برنامج مخيم الإبداع والابتكار التابع لمؤسسة "لوياك الأردن" من أهم البرنامج التي تنفذها المؤسسة، لأنه يهدف إلى تعريف الشباب بمفهوم ومنهجيات الإبداع والإبتكار المستخدمة عالميا وكيفية استخدامها في الوصول الى حلول خلاقة للمشاكل والتحديات المختلفة. ويتسم البرنامج بالواقعية حيث يستفاد منه لحل مشاكل موجودة بالفعل ضمن المجتمع المحلي الذي ينعقد فيه المخيم.


وأعربت مديرة المشاريع في مؤسسة لوياك الأردن هبة الحمايدة عن أهمية عقد هذا المخيم الذي يتمكن من خلاله الشباب من الاطلاع على نماذج عملية وقصص نجاح تمكنهم من تطبيق المهارات التي تلقوها في حياتهم العملية.
وأضافت الحمايدة خلال الحفل الختامي للمخيم قائلة :" الهدف الأساسي من مخيم الإبداع الذي تعقده لوياك هو تمكين الشباب من استخراج طاقاتهم الكامنة وأفكارهم الإبداعية وإكسابهم المهارات اللازمة لوضع هذه الأفكار موضع التنفيذ ما يسهم في نهاية المطاف في تحقيق الفائدة لمجتمعاتهم المحلية وأوطانهم".

 

أضف تعليق

تابعونا عبر تطبيق