سلطة وادي الاردن تكثف حملتها التوعوية لمنع السباحة في المنشآت المائية

مناسبات
Tools
حجم الخط

رؤيا نيوز - قال أمين عام سلطة وادي الاردن المهندس علي الكوز

ان سلطة وادي الاردن كثفت حملتها التوعوية المستمرة في كافة مناطق وادي الاردن عامه و منطقة الاغوار الشمالية خاصة للتحذير من خطورة الاقتراب او السباحة في السدود و قناة الملك عبد الله والبرك المائية داخل الوحدات الزراعية بعد تزايد حالات الاعتداءات وتزايد حالات الغرق بسبب سرقة اسيجة الحماية واللوحات الارشادية في عدد من المناطق وقد اشتملت الحملة على توزيع كتيبات و بروشورات تحذر من الاقتراب او السباحة في المسطحات المائية المكشوفة وأهمها الناقل الوطني لمياه الشرب و الري قناة الملك عبد الله وكذلك التحذير من الاعتداء على المصادر المائية .
واضاف ان السلطة ستواصل جهودها على كافة المستويات للحد من وضع الاعتداءات على مصادر المياه في مناطق الاغوار وحمايتها وكذلك حماية المنشآت المائية من العبث والتي تعد سبب رئيسي لحالات الغرق التي نشهدها بين الحين والاخر
المهندس ماجد خريسات مساعد الامين العام للأغوار الشمالية والوسطى اشار الى ان الحملة التوعوية التي انطلقت مؤخراً جاءت للحفاظ على حياة المواطنين وسلامتهم من خطورة السباحة في الاماكن غير المخصصة لها وكذلك عدم العبث في منشآت سلطة وادي الاردن كالسدود و القنوات المائية و منشآت شبكات مياه الري و التي هي موجوده لخدمة كافة المواطنين و المزارعين على حداً سواء مبيناً ان الاعتداء على المنشآت المائية ينافي الشريعة الاسلامية و الاخلاق العامه كما انها جريمة يعاقب عليها القانون.
وأضاف ان السلطة تنفذ هذه الحملة التوعية انطلاقاً من مبادىء التكافل الاجتماعي والتعاون بين المؤسسات الوطنية لتحذير كافة فئات المجتمع المحلي في وادي الاردن من خطورة العبث في المنشآت المائية وكذلك التحذير من السباحة في السدود و قناة الملك عبد الله والبرك المائية داخل الوحدات الزراعية .
وبين ان الحملة تهدف الى التعريف بعدم صلاحية مياه السدود وقناة الملك عبدالله و البرك المائية الموجودة داخل الوحدات الزراعية للسباحة والتي هي مياه مخصصة لأغراض الشرب والري وبيان ان المهارات في السباحة يجب ان تتزامن مع المعرفة والادراك الكافي للمواقع المخصصة للسباحة لتحقيق الهواية واتباع السلوك والاليات الصحيحة في السباحة بعيداً عن الاساليب الخاطئة التي يتبعها البعض حالياً مما قد يؤدي الى سلوك جماعي ينجم عنه ظاهرة غير حضارية تتمثل بالموت المحقق لكل من يسلك طريق السباحة العشوائية في الاماكن غير المخصصة للسباحة .
واشار الى ان الحملات التوعية شملت المجتمعات المحلية ممثله بالتجمعات السكانية بكافة فئاتها وطلاب المدارس على امتداد منطقة وادي الاردن وكذلك المناطق السكنية المحاذية للسدود وذلك للحيلولة دون العبث بالمنشآت المائيه مشيراً ان الحملة يتم تنفيذها بالتعاون مع الحكام الاداريين و مديريات التربية و التعليم و مديرية الاوقاف والبلديات والمؤسسات الاهلية والدفاع المدني وادارة الشرطة المجتمعية في المناطق المعنية وذلك من خلال عقد ندوات توعوية وتوزيع بورشورات وكتيبات للتوعية من مخاطر السباحة في المرافق المائية والعقوبات المقررة بالقانون الخاصة بالاعتداءات وذلك بالتعاون مع المؤسسات الاعلامية المقرؤة و المسموعة و المرئية .
من الجدير ذكره : ان السلطة تبذل العنايه الفائقه و الكبيره لمنع اقتراب المواطنين او السباحة في التجمعات المائية او العبث بمنشآت السلطة وذلك من خلال عمل سياج معدني و حمايات على جانبي القناة في الاماكن المحاذية للتجمعات السكانية وفي المناطق التي يتم تصنيفها بأنها خطرة وكذلك يتم بشكل سنوي عمل صيانة و ترميم للاسيجة التي تتعرض الى التخريب و العبث من قبل بعض الاشخاص ، كما ان السلطة قامت و تقوم بشكل مستمر بوضع اشارات تحذيرية لبيان خطورة السباحة في القناة والمسطحات المائيه وعدم الاقتراب منها علما بان عدد اللوحات الارشادية التي تم توزيعها في عام 2018 حتى تاريخ شهر 8/2019بلغ (305) لوحة ارشادية وسيتم توزيع و تركيب (96) لوحة أضافية خلال الايام القريبة القادمة من هذا العام لتشمل كافة مناطق وادي الاردن تتضمن عدم الاقتراب او السباحة في المسطحات المائية بأختلاف أنواعها وخطورة السباحة في مثل هذه الاماكن .

أضف تعليق

تابعونا عبر تطبيق