حناينة : عقوبة لاعب الفيصلي تستحق الإيقاف 3 مباريات فقط

رياضه محلية
Tools
حجم الخط

رؤيا نيوز - اكد عماد حناينة، الخبير القانوني بالقضايا الرياضية، أن عقوبة لاعب

الفيصلي الأردني عدي زهران والمتمثلة بإيقافه عن ممارسة كرة القدم 6 سنوات، كانت صادمة.

وقال حنانية في تصريحات متلفزة مساء اليوم الأربعاء، للحديث عن العقوبات الخاصة بأحداث مباراة الفيصلي والوحدات الأخيرة: "عندما اطلعتُ على العقوبة، اعتقدتُ للوهلة الأولى أن هناك خطأ مطبعي، لكن مع مرور الزمن، تأكدت أنها فعلاٍ تمتد لـ6 سنوات".

وأضاف: "العقوبة غير متوقعة، لا يعقل من جهة قانونية تتبوأ اللجنة التأديبية في الاتحاد الأردني لكرة القدم، أن تتخذ عقوبة بهذا الحجم".

وأشار حنانية إلى أن تعليمات الاتحاد الأردني تفتقر بالأصل إلى 90 % من تعليمات الاتحاد الدولي.

وأوضح حنانية: "عقوبات الايقاف لـ6 سنوات ترتبط فقط بقضايا الفساد الرياضي والرشاوى والتلاعب بالنتائج بطريقة فاضحة، لذلك لدي قناعة أن اللجنة التأديبية غير مدركة للحالة واتخاذ ما يناسبها من عقوبات".

وقال حنانية:" المادتان 64 و 69 تعاقب من يوجّه حركات نابية، وحالة عدي زهران تندرج تحت هذين البندين".

وأكمل:" بحسب رؤيتي، فإن عدي زهران كان يستحق عقوبة الايقاف 3 مباريات متتالية رسمية إلى جانب غرامة قدرها 1500 دينار، وإذا كان هناك داع لتغليظ العقوبة فإنها تصل كحد أقصى إلى 6 مباريات متتالية وغرامة قدرها ألفي دينار".

وبخصوص عقوبة مدرب الوحدات قيس اليعقوبي ومدافع الفريق محمد الباشا، أجاب حنانية:" أعتقد أن العقوبة منطقية وتتناسب مع الواقعة".

وواصل:" سمعتُ أن اللجنة التأديبية، ستعيد مراجعة العقوبات، وهذه فضيحة جديدة، لأنها بذلك ستفتقد مصداقيتها، وكل قرار سيصدر عنها مستقبلاً، سيجابه بالاعتراضات والاعتصامات، لذلك أجد أن صورة الاتحاد الاردني اهتزت بسبب القرار المتعلق باللاعب عدي زهران".

وختم حنانية:" أعتقد أن الاتحاد الأردني بحاجة لإعادة هكيلة، وبخاصة فيما يخص لجانه وبحيث يكون هناك أسس واضحة في اختيار أعضاء اللجان".

 

أضف تعليق

تابعونا في تطبيق