الفيصلي يضم الكأس العشرين لخزانته فاز على الرمثا بهدفين نظيفين - صورة وفيديو

رياضه محلية
Tools
حجم الخط

رؤيا نيوز - توج فريق النادي الفيصلي بطلا لكأس الأردن لكرة القدم وتحقيق الثنائية

المحلية بعد تتويجه بلقب دوري المناصير للمحترفين لموسم 2018-2019، بعد فوزه على الرمثا 2-صفر في المباراة النهائية التي احتضنها ستاد عمان الدولي فجر الأحد.
وسجل هدفي الفيصلي مهاجمه التونسي هشام السيفي في الدقائق 29، 68.
وعزز الفيصلي رقمه القياسي في مسابقة كأس الأردن (20) لقب في نسختها 39.
بينما فشل الرمثا من تحقيق لقبه الثالث بالبطولة.
الفيصلي (2) الرمثا (صفر)
كانت بداية المباراة هادئة من الطرفين مع افضلية ميدانية للرمثا الذي حاول لاعبوه امتلاك الكرة في وسط الميدان من خلال تحركات كل من إبراهيم الخب وسائد الخزاعلة ومحمد أبو زريق وحسان الزحراوي بينما حاول لاعبو الفيصلي إغلاق منافذهم الدفاعية من خلال تراجع انس الجبارات وعمر هاني لمساندة رباعي الدفاع سالم العجالين وبراء مرعي وانس بني ياسين وعدي زهران في محاولة لإيقاف سرعة أبو زريق والزحراوي والحموي.
بعد ذلك تواصل الحذر على الرغم أن الفيصلي حاول خطف هدفا حينما تقدم هشام السيفي وسدد كرة من داخل المنطقة مرت بعيدة عن المرمى، وراوغ احمد العرسان دفاعات الرمثا لكن أبو الجزر أبعد الكرة بالوقت المناسب، بينما كانت أبرز الفرص لفريق الرمثا حينما توغل شادي الحموي وأرسل كرة عرضية زاحفة لتصل إلى أبو زريق الذي سددها نحو المرمى لكن الجبارات ناب عن معتز ياسين وأبدعها من على خط المرمى إلى ركنية.
مع مرور الوقت كثف الفيصلي من طلعاته الهجومية وهدد لاعبوه مرمى شلبية بالعديد من الكرات قبل أن يرسل عدي زهران كرة عرضية طار لها التونسي شهاب بن فرج وسددها برأسه معلنا الهدف الأول للفيصلي في الدقيقة 29.
بعد الهدف تواصلت أفصلية فالفيصلي الهجومية خصوصا انهم استغلوا الارتباك في أداء لاعبي الرمثا اللذين كانوا تحت الضغط فسدد السيفي كرة قوية بعدما راوغ الدفاع لكن سبيع الحصني أنقذ فريقه من هدف محقق، بينما توغل أبو زريق وأرسل كرة عرضية زاحفة حاول الحموي التعامل لمعها لكن الخروج الموفق لمعتز ياسين انقذ مرماه بحضور وليتواصل تقدم الفيصلي حتى نهاية الشوط الأول.

الرمثا يضغط والسيفي يحسمها
كاد الرمثا ان يعدل النتيجة مع انطلاقة الشوط الثاني حينما أرسل أبو زريق كرة عرضية من ضربة حرة مباشرة طار لها الحموي وحاول ان يسددها برأسه بعد ان تجاوزت الحارس معتز ياسين لكنه فشل من ترجمة الكرة إلى هدف للتابع طريقها خارج الملعب، ليحاول بعد ذلك الرمثا البحث عن ثغرة في دفاعات الفيصلي بينما الغى حكم اللقاء هدفا للرمثا بداعي التسلل ليحتج لاعبو وجماهير الرمثا على قرار ألغاء الهدف، وأنقذ معتز ياسين مرماه من رأسية حسان الزحراوي التي جاءت بعد عرضية الخزاعلة النموذجية.
مع مرور الوقت زج مدرب الفيصلي بورقة خليل بني عطية بدلا من عمر هاني في محاولة استعادة السيطرة على منطقة العمليات التي سيطر عليها لاعبو الرمثا ليرد عليه مدرب لرمثا بورقة محمد الزعبي بدلا من حسان الزحراوي لتنشيط الأطراف وارسال الكرات العرضية لتظل الأفضلية للرمثا مع هجمات مرتدة للفيصلي والتي اثمرت عن الهدف الثاني حينما أرسل احمد العرسان كرة بنية إلى هشام السيفي الذي سددها قوية من داخل منطقة الجزاء في الزاوية البعيدة في الدقيقة 68.
حاول الرمثا بعد ذلك تقليص الفارق بتقدم لاعبيه نحو مرمى معتز ياسين الأمر الذي منح لاعبو الفيصلي المساحات في مناطق الرمثا حيث اهدر بني عطية فرصة تعزيز تقدم فريه حينما وجد نفسه في مواجهة المرمى لكن دفاع الرمثا لحق به وأبعد الكرة إلى ركنية وارتقى بني عطية لكرة عرضية وسددها برأسه أنقذها شلبية بتألق.
في الدقائق الأخيرة زج مدرب الرمثا بورقتي لؤي الدرور وقصي نمر بدلا من سبيع الحصني ويوسف أبو الجزر في محاولة لتنشيط المناطق الأمامية وتقليص الفارق لكن الكرة أبت ان تعانق الشباك حينما سدد إبراهيم الخب كرة قوية ارتدت من بطن العارضة تابعها محمد راتب لترتد من القائم، وعاد محمد راتب وسدد كرة صاروخية طار لها معتز ياسين وانقذ مرماه بتألق ليتواصل تقدم الفيصلي حتى نهاية المباراة.
مثل الفيصلي: معتز ياسين، سالم العجالين، براء مرعي، انس بني ياسن، عدي زهران، احسان حداد، أنس جبارات، عمر هاني (خليل بني عطية)، مهدي علامة، أحمد العرسان، هشام السيفي.
مثل الرمثا: مالك شلبية، يوسف أبو الجزر (قصي نمر)، عبدالله ديارا، هادي الحوراني، سبيع الحصني (لؤي الدردور)، محمد راتب، إبراهيم الخب، سائد الخزاعلة، محمد أبو زريق، حسان الزحراوي (محمد وائل الزعبي)، شادي الحموي.